تابعنا على فايسبوك

تابعنا على تويتر

اتصل بمنبر سوريا

Syria Tribune in English

منبر سوريا
الخميس, 10 نيسان/أبريل 2014 08:55

عن جريدة الأخبار

 

 إبراهيم الأمين, حسن عليق

استعجلت «المعارضة السورية» الزجّ بحزب الله في حلبة صراعها مع النظام منذ اللحظات الأولى لاشتباكها معه. استعجالٌ كان سببه الوحيد ـــ وكما دلت الأحداث اللاحقة ـــ الاعتقاد الجازم لدى قادة المعارضة في المحور الغربي - الإسرائيلي -الخليجي - التركي، بأن سقوط النظام كان مسألة أسابيع فقط، ما جعل مطلب الربط المصيري بين الحزب والنظام أساسياً في معادلة هؤلاء. أضف إلى ذلك، استعجال خصوم حزب الله في لبنان هذا الربط، لقناعتهم، هم أيضاً، بأن لا داعي لمراعاة الحزب طالما أن إطاحته باتت قريبة.

حزب الله، استدل باكراً على هذه المعطيات. وأمكنه من خلال وسائل كثيرة، التعرف عن قرب إلى كيفية تعامل المعارضين على الأرض وفي الاتصالات الخارجية. وأمكن الحزب، سريعاً، فهم الرؤية الاستراتيجية لمن يعمل بقوة وسرعة على خطف واستغلال اعتراضات أهلية، نحو برنامج يتجاوز مطالب الإصلاح. وكانت لدى الحزب خلاصة سريعة، وإن تأخر في الحديث عنها، أو حتى التعامل معها واقعياً، وهي سهّلت فهمه العميق للصراع بين محور المقاومة والمحور الإسرائيلي الإقليمي والدولي. لكن، الضوء الأحمر، أشعلته حالة العداء التي ظهرت من القوى البارزة في المعارضة. ومع ذلك، حافظ الحزب على مسيره الدقيق والبطيء في حقل الألغام السوري، مراقباً حيناً ومتوسطاً بين معارضين وبين النظام أحياناً كثيرة.

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 07:24

بقلم باسل ديوب، جريدة الأخبار، الرابط الأصلي

 

ثلاث سنوات عجاف مرت على الشهباء، كان مشهد «يوم الحشر» على المعبر، تلك العبارة الوافدة إلى القاموس السوري، أكثرها إيلاماً وحفراً في القلوب المقهورة في تلك المدينة

باسل ديوب

 

الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 23:22

نقلاً عن خارج السرب

 

12-02-2013

 

إعداد: كيفورك ألماسيان 

تحرير و تدقيق: بسام القاضي

 

“حلقة بحث”

ماجستير علوم سياسية، السنة الثانية جامعة البلمند، لبنان

كانون الثاني 2013

الإثنين, 21 كانون2/يناير 2013 12:20

المصدر: الميادين

بقلم سامي كليب، بيروت

 

بعد أقل من شهرين تكمل الأزمة السورية عامها الثاني. الرئيس الأميركي باراك أوباما طالب للمرة الأولى برحيل نظيره السوري بشار الأسد في 18 آب عام 2011. مر على ذاك الموقف عام و6 أشهر. سبقه إلى ذلك الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في 28 أيار 2011. لم يرحل الرئيس السوري، وبينهما تحدث الأتراك وقادة عرب مرات عديدة عن قرب الرحيل.

وها هو وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد «أن رحيل بشار الأسد مستحيل»، ويتبعه مستشار مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي بالقول إن «الأسد خط أحمر»، ثم يخرج وزير الخارجية السوري وليد المعلم لينفي كل ما قيل سابقاً (بما في ذلك ما قاله نائب الرئيس فاروق الشرع)، ويؤكد أن من يريد رحيل الأسد يتسبب في استمرار الحرب السورية.

الأحد, 20 كانون2/يناير 2013 13:36

المصدر: بي بي سي العربية

بقلم: بول وود

بعد انتظار دام لساعات في الظلام والبرد القارس حتى يفتح المخبز أبوابه، بدأت مجموعة الرجال ممن يقفون على رأس الطابور المنتظر في القرع على الأبواب في محاولات يائسة لفتحها.

وقال لي أحد الناشطين موضحا إن النقص في إمدادات الخبز في منطقة النزاع بحلب يعتبر جريمة أخرى يتحمل بشار الأسد مسؤوليتها، لتعترض عليه سيدة كانت مرتدية حجابا ومعطفا أسود طويلا قائلة: "لا تلق باللوم على بشار، إن ما نعاني منه الآن هو من صنع أيدينا."

السبت, 05 كانون2/يناير 2013 01:08

ورد في عدد خريف 2012 من مجلة الآداب مقالة للسيد محمد ديبو بعنوان "العلويون: مسألة طائفية أم اجتماعية". راجع النص على هذا الرابط.